الأحد، 7 يناير 2018

عن العالم

العالم
 
يبدو العالم ضيقا للغاية
في بعض الأحيان
يبدو الفضاء غلاف جوي محتوم عليه
بإحاطتنا جميعا
بحمايتنا جميعا
من خطر الفضائيين...
أبحر في محيط لا أري شواطئه
تتصافح السماء والأرض
وانا علي مركبي أتريض من مكان لآخر
لكنني أسيرته
ورغم براح الكون
يبدو ضيقا لقلبي
أسير في صحراء لا أري
أوديتها..
الرمال ناعمة وكثيفة التلال
ورغم الساعات الطوال
لكن الكون ضيق للغاية
أقود سيارة من شارع للآخر
من برج لآخر
من احتفال لآخر
من مدينة لأخري
من بلد لآخر
لكن العالم ضيق للغاية
وفي جبل ما
عيناي تري فقراء
لكنهم ليسوا فقراء
لكنهم ليسوا فقراء
يرتدون أسمالا
لكنها ليست كذلك
منبوذون
لكنهم محفوفون بالصحبة
تدغدغ قلبي رفقة خفية
ويبدو ما بين شئ ونقيضه
 نور في التلاشي
تفني به التفاصيل والتناقض
سمعت صوت موسيقي ينشد
موسيقي سماوية
ولجت لحديقة غناء
ينتفي بها الزمن
وتحوي الكون داخلها
تتسع رحابة المضيفة لآلاف
وظاهر بعيد عن الاتساع
وسمعت بالقرب من المكان
خرير ماء كيف لم ألحظه من قبل
لكنني لبثت قليلا
اهمس
انني لم أعد شيئا
اهمس فقد تبخرت الكلمات
وعاد الصمت
وكان يكفيني السكينة والقرب
والولع
انني مللت إدعاء التطور المحتوم
...
وفي حضرتها
ولجت الي كون فسيج
رحب لا نهاية له
في محراب صغير
وجدت رحابة الفضاء
وعظم المحيطات
وفخامة المدن
وغموض الصحاري
ارتعش كزلزال
عظيم
بذنب الاغتراب
زلزال يهزني
لا اشعر من اين تأتي الزفرات
مني ام من كل من هم في تلك السفينة
أتوسل الصدق بداخلها
لينابيع العالم العلوي
ولشجرة المعرفة
 
مي حواس
5 يناير 2018
 
 

الجمعة، 22 ديسمبر 2017

أمطار الإشراق


كلما اشتقت اشتياقي إليك
علمت أني اشتاق سر الحياة...
ورهبتي منك...
 رعشة ميلاد كيان بنورك

توحد رقصات منبعها السلام

أمطار الإشراق

كيف يكون الكيان
عندما يكون الكيان دموعًا
دموعًا تنتشي بالدموع
والأحزان

وقد رَسَت سفينة الوجدان
أخيرَا عند شاطيٍء
لاح لها قريبًا
لا تري في الأفق سواه
وبعيدًا عن كل العالم
كانت ترانيمها تنساب
لقد هان القلب
واحتضرت زهورٌ غرسَتْها






شكوكي دفء يقيني بك

درب مطلبه الشك  في سواك


ألا يَنْبُت صخرٌ
بقطراتٍ رحيمة
ألا يأسر طيفُ الحنان
شرودَ ضلال التائهِين
لقد آلمني
تكذيبٌ يائسٌ
وَوَعْدٌ بالجنانِ المستحيلة
ألا يخترق ثلجُكَ أشعَّتَكْ ؟

الأحد، 17 ديسمبر 2017

يا من هو أجمل من كل ما بدا منه

يا من هو أجمل من كل ما بدا منه

يا شوق نراه ونعشقه
وإشراق نريده ونخشاه
وعذوبة لا نفقه سرها
ولا نتعذب إلا غيبتها
في لحظات بعد
يأتي أجمل قرب
ووجود يفسر الوجود
رحمة  نراها ونأملها
ووصال يرجو الوصال

من ديوان لمحات من نور - 2008

السبت، 16 ديسمبر 2017

كل ذرة في كياني





ليست كل المآذن تنادي للصلاة

ليتهم يتركونها فالقوم يفهمون كيف النداء
كل ذرةٍ في كياني

كأن روحي في فضاءٍ من فراغْ
أو كأنني وقد هَجَرتْني سَكينتي
إلي بحٍر متلاطم الأمواجِ عاصفِ الرياح
حيث لا أرضَ ولا شراعْ

اختفت كُلُّ مراكبي
كلها غابَتْ
وغاب عني حتى الضباب

فما كان لي شيٌء ولن يكنْ
غير حزنِ الطريق










وروحي في لهفتِها إليكَ
تضرعت لنورٍ سرمديٍّ
سجدَت أمام بابٍ لا تبرح
هربًا من  كيفَ ولمَ
سَكَنَتْ في يقين

إن ما ظنَّته بُعدًا
هو عيْنُ القُرْب
وما كانت دموعي
إلا همْسُ زهور
وتوسلت نورك
حبَّك
وتوسلتك لأكونَ بِكَ ولَك









 ولأَعْرفَ طريقي
يقين...
غمرني
لتَهْدَأَ طيورِكَ

ولأتبيَّن مسلكي دونَ خوف
إلا خوفُ المحبين

أين الآن منك ...؟




لست فقط كلماتك
ولكن أفعالك أنت



لا تنظر للخلف
فالخلف مكانه أمس
أما أنت الآن
حيث الآن أنت
والآن لِوَثْبتكَ في الزمان
فالغدُ القريبُ مكانُك
وهو مِلْكُكَ وبيتُكَ ورِهانُك
أمسٌ يدري قوتَك
وأنت لا تدري سرَّها
سرَّها الذي بين ضلوعِك
أيكون يأسُك كالسَّجان ؟
سوطُه رعدٌ وحرمان
يخنق كل لحظاتك
يحسُدُ لحظاتِ حرِّيتِك
يحوِّلها عبراتٍ لا تُشجي







كيف تحولت أفكارنا
 لصنم نعبده
كيف نسينا عشقا لا ينسانا
وأنت لا تدافع
سلَّمتَ سلطانَك علي ذاتِك
كأنَّ عمرَك أضعافُ السنين
وظنُّكَ أن تنتهي أيامُك
لا تَلتفِتْ لأمسك
فجدران أمس الذي غاب
انهارت بكل مخاوفه
لا تُلقِ بالاً لتوسُّلاته الجوفاء
فما يَملِك إلا صراخ اليأس
والقهر والانكسار
وليس لديه مفتاح كنزك
ولا حكمة الأقدار
لا تَمنحْه أمانَك
واكسر أغلالَك
فلن يمنعَكَ أمسُك
فالأغلال مِن صُنعِ خيالِك
والقيود أهونُ من ضعفِك
والعقبات تذلِّلها انتصاراتُ روحِك
وكل القمم ترتقيها
وفي كل قمةٍ رقصةٌ رائعة
تحفرها بِيَدِك …
وبروحِك تُحْيِيها

مي حواس 
2008 

هناك ولا هناك









هناك ولا هناك

يقولون:  الطريق...
ما الطريق؟
هو ليس ذاك
هو ألم روح
رياحٌ بلا رجوع
ارتحالٌ بلا وعود
عَوْدٌ حتميٌّ فَقَدَ الانتماء
...
منذ بداية فنائي...
بلا وطن بلا شطآن
بلا سكون ولا سبب
غير نورٍ كامنٍ بقلبي
غير سرٍّ يبوح بأسرار لانهائيةَ الجمال
غير احتمالاتٍ تفوق الخيال
حبٍّ لبذل حبٍّ لا يَجِدُ له سببًا
حبٍّ لما لا تراه خافيًا..
.هو ظاهرٌ لا تدركه







وما بعد وإلي أين؟
تساءلتُ...
فحزنٌ أثيرٌ أجد
فلا أبالي غيرَ دموعٍ خفيةٍ تخشي استضعافَها
تراب يغرينا بالتراب
وما قيمة ترابٍ ظالمٍ لا يرحم إلا التراب
ما قيمة ترابٍ مبذولٍ لأجل مزيد من التراب
ما قيمة من يرَون الترابَ غايتُهم وغايةَ الغايات
في أمواج من عبوديةٍ لأصنامٍ لا تراها العيون
وما سَنجِدُ الا التراب نتوسَّده
فما لنا نقطع أرحامُنا لأجله ؟
وعودُ سرابٍ في أرضٍ ظالمة
...
ما بال القرون التي ابتنَتْ أمجادًا علي جُرُفٍ هائل؟
وما بال قروننا تدعم أركانَها علي جبالٍ ينخرها الظلمُ والاستبداد
وأعود أتساءل ما بعد ...؟






فلا أَجِدُ غيرَ قلبٍ لا يملك إلا دموع
أصبح إظهارَها قوةً تجتاح عدوًا لا أراه
قلبٍ لا يملك سوي حبٍّ لا يَجِدُ له سببًا
قلبٍ يبذل في موضعٍ لا تراه القلوب
فكم من قلب سبقَه أحياه العطاء
وكل الجروح تُدمي
وكلها تدعوكَ للابتسام الحزين
واقسي من الجروح تجاهلُكَ مواجهة الجروح
هناكَ ولا هناك
أعود روحًا بلا زمانٍ بلا مكان
حرةً طليقةً...من قضبانٍ تَجهل العدل
ولا تستطيع الا ظلمًا خسر الانتصار


من ديوان لمحات من نور- مي حواس - 2008 

الجمعة، 10 نوفمبر 2017

في حب الشجر


ليس هناك أجمل من ضوء العصر المنعكس علي أوراق الشجر، لا يوجد ما هو أكثر امانا من ألق أفكار هذا الضوء، قد يمنحك شعورا بالسلام بينك وبين الناس، كل ورقة شجر يتغير لونها مع هذا الضوء تبعا للونها الأصلي ، بعض الأوراق أكثر اخضرارا من الأخري فتعكسه، والبعض الأقل اخضرارا يتخلله الضوء لتلقي جزيئاته تفردا في الهواء انتشارا، مع قليل من الغبار وتلقي الأوراق ظلالها علي اوراق أخري بكل رقة وحنو، وتتفرع الأوراق الخضراء من الفروع متتالية تظلل إحداها الأخري، وتنمو في مكانها بحب وتناغم، وجميل في ذلك ان الفروع الكثيرة جدا تتفرع من كل مكان من ساق هذه الشجرة العظيمة، وياتي الضوء متخللا إياها 

مانحا الحياة، كل ورقة تعيش في هدوء محبة للحياة مانحة لها كذلك، تتحقق ذاتها بالعطاء، تبدو الشجرة ف حالة سلام كاملة متجانسة مع كل المحيط، حيث تنمو الجذور ضاربة في عمق الأرض متبحرة في طبقاته كيفما سمحت لها وهي كالرادار الذي ينتقي مساره في طبقات الارض الكثيفة، وتنمو الساق لاعلي متكاملة مع الفراغ المحيط ومحتوياته، تارة تجد شجرة تحنو علي طريق سيارات ويسمح ارتفاعها بوجود فراغ يكفي عبور سيارات عالية الارتفاع، وتارة تجد شجرة تتشابك مع شجرة أخري، أو تتشكل معها، وتارة تنحني معاكسة لاتجاه آخر ظهر به بناء مفاجئ، حوار رائع، وتناغم بكل الخصائص التي تملكها، هذه الكائنات الخضراء والبنية التي تمنحنا الهواء الذي يبقينا أحياء، ما أجملها، ما أروعها، ما أدق تفاصيلها الانهائية، حيث كل فرع وأوراقه درس رائع في الحب والتناغم، هي كائنات تتفاعل معنا بلا ضجيج، بلا انفعال، بلا غضب، وبلا طمع في مقابل عطائها، هي كائنات ذات صوت رائع، وحنين لا نهاية له، هي كائن يمنح الأبوة، ويمنح الأخوة، ويمنح الإيمان.
لماذا أصبح البشر لا يستطيعون الوفاء كشجرة ؟